Saturday, October 30, 2010

Attraversiamo




و اليوم هو اليوم الخامس في عامي الثلاثين
برودة فظيعة تكتنف قلبي و خوف مبهم
أبحث عن شئ
أبحث عن كل شئ
أقرأ كتاب ( طعام .. صلاة .. حب )
أقرأ عن امرأة أرادت كل شئ و حصلت على ما أرادت
أتسائل بعد أن ودعت تسعة و عشرين عاما من عمري ماذا أريد ؟
ماذا أريد على أعتاب عامي الثلاثين ؟
بل ماذا أردت في أعوامي التسعة و العشرين السابقين ؟
حينما أفكر بهدوء تام أكتشف إنني حقا لم أرد شيئا
لم أتطلع لشئ
لم أتمن شيئا
لم أسع لشئ
أتذكرني
و أتذكر دائما كل الأيام التي تألمت فيها
أتذكر كل الأيام المصبوغة بالأسود
كل الأيام التي لم أحتم فيها ببشر بل إحتميت بجدران
إحتميت بأسوار
أتذكر سور الكلية الفنية العسكرية في السابعة صباحا
أتذكر سور سور قصر الطاهرة في السادسة مساءا
أتذكر سور نادي الشمس في التاسعة ليلا
ربما كان سور نادي الشمس هو أكثرهم حنوا لأن مرض روحي وقتها كان الأشد ضراوة
كنت مريضة
و كانت روحي تعاني سرطانها
كنت أحتمي به و أصرخ في كنفه
كنت ألعن
أسب
أشتم
و أتكور على نفسي كمطعون بخنجر
كنت أحاول علاج روحي بالصيام
بالشيكولاتة
بصوت منير
كان كل ما في هذه الأيام أسود
كان شعري الأسود بصرخ في زخات حول رأس إمتلأت بالأفكار السوداء
كانت ملابسي السوداء تلف جسدا تخثر دمه المنزوف و إسود
و كانت نظرتي تقطر سما أسود كالذي يملأ عيون الموتى
و كانت روحي تعاني سرطانها
كنت أسجد لله و أطلب الخلاص
أطلب خلاص روحي
أطلب شفاء جسدي
كنت أحتمي في الله من سواد نفسي
كنت أطلب بقعة ضوء
بقعة ضوء واحدة تقودني لطريق الخلاص
بقعة ضوء واحدة تساعدني في عبور هذا الطريق
كنت أطلب أملا
و وجدتك
كنت أنت أملي
و بقعة ضوئي
و لوني الأبيض
أنت من أخدت بيدي و عبرت بي الطريق
الآن يعاودني السواد
يعاودني اليأس
يعاودني الإحباط
فرجاءا
ظل بجواري
لا تيأس من يأسي
كن لي الأمل
كن لي بقعة الضوء
كن لي اللون الأبيض
و خد بيدي لنعبر معا الطريق


* العنوان ترجمة لكلمة عامية إيطالية بمعنى لنعبر الطريق


سيزيف



و أنا 
على مدار شهر كامل أظل أدفع هذه الصخرة عن قلبي 
أدفعها بعيدا .. بعيدا 
فقط لأرقبها و هي تهوى في نهايته
و أبدأ من جديد
كأن شيئا لك يكن 
أبدأ من جديد 
كأن شيئا لم يكن 
أبدأ من جديد
كأن شيئا لم يكن 

Monday, October 25, 2010

29



بين ذراعيك قضيت عيد ميلاد هادئ 




لا شئ سوى الكثير من الحب و الأمان 

Sunday, October 24, 2010

فريدة



من بين اليأس و الرجاء
من بين الصحو و المنام
من بين الأحلام و الكوابيس
من بين الليل و النهار
من بين كل المتضادات تشرق لي شمسك يا فريدة
تنير لي أحلامي
تؤنسني
تجاذبني أطراف الحديث
و أتحدث
لا أحكي
فأنت يا فريدة تعرفين 
أنت يا فريدة تعرفينني
أنت تعرفين أحلامي
أنت تعرفين كوابيسي
أنت تعرفين تفاصيل يومي
أنت تعرفين كل ما أفعل من أجلك
أنت يا فريدة رجائي
و أنا تعذبت من طول الرجاء
أتحمل العذاب يا فريدة من أجلك
من أجل ربتة من يدك على كتفي
أنت يا فريدة تعرفين 
تعرفين كل شئ
تعرفين متى أمل من كل شئ
تعرفين متى أيأس
تعرفين متى أشعر بقربك كأنك نجرين في وريدي
أنت يا فريدة تعرفين
تعرفين متى أشعر ببعدك كأن بيني و بينك سفر لا تقطعه مسافات
سفر لا يتبدد مهما قطعت من طريق
و أنا يا فريدة بشر
بشر يصيب و يخطئ
بشر يرجو و ييأس
بشر
وأحب بشريتي
أحبها فيك يا فريدة
فرجاءا يا فريدة لا تتركي اليأس يمزق في قلبي أكثر من ذلك
أحبك
أنتظرك









Wednesday, October 20, 2010

سؤال




ما الذي يحدث لحلم تأجل ؟

أيتقرح مثل ورم ؟

أنفوح رائحته  كلحم فاسد ؟

ما الذي يحدث لحلم تأجل ؟

أنجرجره ورائنا كحمل ثقيل ؟

أيتفجر ؟

ما الذي يحدث لحلم تأجل ؟



الشاعر لانجستون هيوز

Tuesday, October 12, 2010

بيناتنا بنعرف شو صار

Sunday, October 10, 2010

Música



أعيش هذه الأيام حالة نشوى بالموسيقى
أفرح بها 
أرقص معها
أتمايل على نغماتها 
يتسلل النغم إلي مسامعي فأجدني أدور و أرقص حتى لو لم أتحرك من مكاني 
تنثر يداي ألحانا و تقاسيم في سماء الحجرة
يخفق قلبي على درجات السلم الموسيقي
* و ينهمر الشعر المعقود على خدي
و أتركه يغني
و يغني 
و يغني



* لصلاح عبد الصبور من مسرحية مجنون ليلى بتصرف



Eat .. Pray .. Love







أنت تأكلين لتشبعي جوع روحك 
لذا لا تبخلي عليها 
كلي 
استمتعي
عيشي
و إعلمي في النهاية إن محلات الملابس لديها دائما المقاسات الأكبر


أنت تصلين لتصلي لله
صلي 
و لكن في صلاتك عندما تطلبين من الله أن يسامحك .. لا تنسي أن تسامحي نفسك
و حبي كل ما حولك
تحبك الحياة


أنت تقعين في الحب
يأخذك حبك من نفسك 
تفقدين توازنك الذي جاهدت طويلا للوصول إليه
و لكن .. إعلمي أنه في بعض الأحيان فقد التوازن من أجل الحب هو نوع من التوازن مع الحياة كلها 


مهداة إلى رضوى أسامة 

Wednesday, October 6, 2010

حلوة بلادي