Saturday, October 30, 2010

Attraversiamo




و اليوم هو اليوم الخامس في عامي الثلاثين
برودة فظيعة تكتنف قلبي و خوف مبهم
أبحث عن شئ
أبحث عن كل شئ
أقرأ كتاب ( طعام .. صلاة .. حب )
أقرأ عن امرأة أرادت كل شئ و حصلت على ما أرادت
أتسائل بعد أن ودعت تسعة و عشرين عاما من عمري ماذا أريد ؟
ماذا أريد على أعتاب عامي الثلاثين ؟
بل ماذا أردت في أعوامي التسعة و العشرين السابقين ؟
حينما أفكر بهدوء تام أكتشف إنني حقا لم أرد شيئا
لم أتطلع لشئ
لم أتمن شيئا
لم أسع لشئ
أتذكرني
و أتذكر دائما كل الأيام التي تألمت فيها
أتذكر كل الأيام المصبوغة بالأسود
كل الأيام التي لم أحتم فيها ببشر بل إحتميت بجدران
إحتميت بأسوار
أتذكر سور الكلية الفنية العسكرية في السابعة صباحا
أتذكر سور سور قصر الطاهرة في السادسة مساءا
أتذكر سور نادي الشمس في التاسعة ليلا
ربما كان سور نادي الشمس هو أكثرهم حنوا لأن مرض روحي وقتها كان الأشد ضراوة
كنت مريضة
و كانت روحي تعاني سرطانها
كنت أحتمي به و أصرخ في كنفه
كنت ألعن
أسب
أشتم
و أتكور على نفسي كمطعون بخنجر
كنت أحاول علاج روحي بالصيام
بالشيكولاتة
بصوت منير
كان كل ما في هذه الأيام أسود
كان شعري الأسود بصرخ في زخات حول رأس إمتلأت بالأفكار السوداء
كانت ملابسي السوداء تلف جسدا تخثر دمه المنزوف و إسود
و كانت نظرتي تقطر سما أسود كالذي يملأ عيون الموتى
و كانت روحي تعاني سرطانها
كنت أسجد لله و أطلب الخلاص
أطلب خلاص روحي
أطلب شفاء جسدي
كنت أحتمي في الله من سواد نفسي
كنت أطلب بقعة ضوء
بقعة ضوء واحدة تقودني لطريق الخلاص
بقعة ضوء واحدة تساعدني في عبور هذا الطريق
كنت أطلب أملا
و وجدتك
كنت أنت أملي
و بقعة ضوئي
و لوني الأبيض
أنت من أخدت بيدي و عبرت بي الطريق
الآن يعاودني السواد
يعاودني اليأس
يعاودني الإحباط
فرجاءا
ظل بجواري
لا تيأس من يأسي
كن لي الأمل
كن لي بقعة الضوء
كن لي اللون الأبيض
و خد بيدي لنعبر معا الطريق


* العنوان ترجمة لكلمة عامية إيطالية بمعنى لنعبر الطريق


No comments: