Saturday, August 28, 2010

دمي لا يأول مناماتي



اليوم أستيقظ من نومي على فزع
تطاردني أشباح من ماضي حياتي و أحتمي منها بأبي
أشفق على أبي جدا منها
جسدي منهك من الجري و الصراخ و الضرب و نوم الأرصفة
يأتيني سؤال منهك
كم مرة نمت على الأرصفة في كوابيسي ؟
كم مرة ضربت و سحل جسدي ؟
كم مرة تسولت طعاما ؟
كم مرة نزفت فيها دمي ؟
تقول أمي أن رؤية الدم في الحلم تفسده فلا يصح تأويله
و تحمد الله
و أنا أقول أني أشعر بكل قطرة دم نزفت من جسدي
أشعر بكل ضربة
أشعر بكل مرة سحل فيا جسدي
أشعر بكل مرة جعت فيها و كل مرة تم إنتهاكي فيها
أستيقظ دوما على ألم
أستيقظ دوما و على وسادتي دموع
أسيقظ دوما و الصداع ينخر رأسي فلا أجد منه مفرا
و أتسائل إلى متى ؟
يا رب إلى متى سأظل أدور في دائرة هذه الكوابيس التي تلتهم مناماتي ؟
يا رب إلى متى ؟
إلى متى ؟
يا رب





6 comments:

كراكيب نـهـى مـحمود said...

دي كتابة ناعمة
شكرا على مرورك

عمرو said...

روعة !

Reem said...

نهى

متشكرة قوي على رأيك و على مرورك و على القصة

متشكرة على إنك بتكتبي

Reem said...

شكرا يا عمرو

hanan said...

الف سلامة عليكي يا ريم
شغلتنى عليكى اوى
خلى بالك

Reem said...

أنا بخير يا نونه

ماتقلقيش عليا خالص

كوني بخير