Saturday, April 11, 2009

قصة قصة


أنا مابكتبش قصص
أنا ما بعرفش أعبر عن حد غير نفسى
كان هذا ردى دائما لكل من يثنى على أسلوبى فى الكتابة و يسألنى أين قصصى التى أكتبها
خبرتى الوحيدة فى الكتابة القصصية كانت منذ ما يزيد على العشر سنوات
كانت قصة ساذجة عن بنت صغيرة وجدت حب حياتها من نظرة عين و بالطبع فقدت القصة مع ما فقدت من أوراق هامة
ما دفعنى للكتابة عن هذا الأمر الآن هو أنى أكتب قصة
أكتب قصة
بلى أكتب قصة
أرددها لنفسى لأثق بها و لألا تفلت منى خيوطها
بدأ الأمر عندما اقترحت رزان على كل منا أن يجلس ليكتب
فقط ليكتب
وقتها شعرت أنى لا أكتب بدافع من انفعال و إنما أكتب بدافع من قرار
و تسائلت ماذا أكتب
هل أكتب عنى ؟
و لكنى لا أريد أن أكتب عنى .. و عندها وجدت الكلمات تتدفق من رأسى
وجدتنى أكتب قصة تتشابك خيوطها و يتحدد مصير شخوصها
وجدتنى أكتب قصة عن فتاة ليست أنا
وجدتنى أتخيل حياتها و مصيرها أصنعه بنفسى
وجدتنى أكتب
وجدتنى سعيدة بما أكتب
و وجدتنى أشكر رزان

Thursday, April 9, 2009

.. بورتريهات

..ـ زى طير
.. طالع يرفرف فى الفضا
.. ـ زى شمس
.. بترمى نورها ع الشجر
.. ـ زى كلمة حب
.. تروي الأفئدة
.. ـ زى صبح جديد
.. بيطلع ع البشر
.. ـ زى نبته فوق عروق الأرض
.. شبت
.. ـ زى نسمه فوق تلال الورد
.. هبت
.. ـ زى لحظة فرح بانت
! و استخبت
.. ـ زى شجرة كبيرة
.. عالية
! حبلى توت
.. ـ زى حزن بنفسجايه
.. ـ زى حسن قرنفلايه
.. ـ زى رقة ياسمينايه
.. ـ زى عقد فل غالى
!! با رسمك صورة فى خيالى
شعر / أحمد نبيل

Tuesday, April 7, 2009

... حلم

آه يا حبيبتى يا أم خصلة مهفهفة
ـ
قلبى اللى مرعوش الأمان لساه بيحلم بالدفا
ـ
و الشمس كلمة حنينة و فيها الشفا
ـ
عبد الرحمن الأبنودى

Thursday, April 2, 2009

الإرهاب الفكرى و حرية الإبداع

فى الايام السابقة عانيت أزمة كبيرة جدا مع زوجى إيهاب عمر حينما تمت مصادرة كتابه ( الخليج البريطانى .. كيف صنعت بريطانيا دول الخليج العربى ) ، و الكتاب ـ كما يتضح من عنوانه يناقش أثر التدخل البريطانى فى مطلع القرن الماضى و دوره فى ترسيم حدود و ممالك منطقة الخليج العربى
تمت مصادرة الكتاب من قبل السلطات السعودية بعد تصدره مبيعات معرض الرياض الدولى للكتاب ، و هنا ثار تساؤل هام كيف تم السماح أصلا للكتاب بالمشاركة فى المعرض ، و بسؤال الناشر الذى ـ و للعلم ـ ينكر بشكل رسمى كل ما ورد من أحداث فى معرض الرياض جملة و تفصيلا ـ أكد أن الكتاب دخل المملكة العربية السعودية بناءًاعلى تصريح حصلت عليه الشركة القائمة بتوزيع إصدارات الدار فى المملكة
إذًا لماذا تمت المصادرة ؟
سائلت نفسى هذا السؤال و ربطته بما يحدث هذه الأيام فى أزمة مصادرة أول رواية مصورة ( كوميكس مترو ) لمجدى الشافعى ، و كذلك قمت بربطه بما حدث منذ ثمان سنوات حين ما عرف بأزمة الروايات الثلاثة الشهيرة و ذلك حينما تمت مصادرة ثلاث روايات من إصدارات هيئة قصور الثقافة هى رواية قبل و بعد لتوفيق عبد الرحمن و رواية أبناء الخطأ الرومانسى لياسر شعبان و رواية أحلام محرمة و ذلك بناءًا على إعتراض الأزهر على الروايات و وصفه إياهم بالروايات الإباحية
فى حالة الخليج البريطانى أنا أعرف أن الجهل و البداوة إضافة إلى كراهية الحقيقة و محاولات التجمل على حساب التاريخ هم سبب الازمة ، أما هنا فى مصر فلماذا حدثت هذه المصادرات ؟
لماذا إعترض الأزهر على الروايات الثلاثة و تم تقديم طلبات الإحاطة بشأنهم فى مجلس الشعب ؟
و ما مدى تأثير ثلاث روايات على شعب لا تتعدى نسبة مثقفيه العشرون بالمائة من تعداد سكانه ؟
و السؤال الأهم الذى يطرح نفسه منذ متى كان الأزهر جهة رقابية من سلطتها المنع و المصادرة ؟
الأزهر مؤسسة دينية وظيفتها الفتوى و ليس الرقابة ، من هنا أنا أرى أن لا سلطة فى يده تبيح ما حدث
.. نأتى لمترو مجدى الشافعى
كأول رواية كوميكس مصرية للكبار فهى تعد رواية تاريخية ، و بالطبع مرت الرواية بكل الاجراءات المتبعة حتى صدورها
أى أنها مرت على هيئة الكتاب و أصبح لها رقم إيداع و ترقيم دولى ، أى أنها ليست كتابًا مشبوهًا أو مجهول المصدر
و بالفعل طرحت الرواية بالمكتبات و تم تداولها لأعدة أشهر .. ثم فوجئ الوسط الأدبى كله بمصادرة الرواية من قبل مباحث الآداب و القبض على مجدى الشافعى و محمد الشرقاوى و التحقيق معهما بتهمة ترويج مواد منافية للآداب
و الآن أنا أتسائل هل سلطة المنع و المصادرة انتقلت إلى مباحث الأداب ؟
هل ستتم معاملة الكتاب و الأدباء بنفس الطريقة التى تتم بها معاملة القوادين و العاهرات ؟
هل أصبحنا فى بلد لا تفرق بين الكاتب و العاهرة ؟
الآن تصادر الكتب و يلاحق الكتاب ، فهل عدنا إلى عصور الجاهلية ؟
***
أنا لا أعرف لماذا كل هذا الذى يجرى حولنا
و لكنى أعرف أن كتاب الخليج البريطانى لن يهز العروش المتخمة بذهب البترول
و أعرف أن كوميكس مترو لن يفسد أخلاق المصريين الملتفين حول قنوات ميلودى و مزيكا أملا فى مشاهدة الجزء الجديد الذى قامت هيفاء وهبى بتعريته فى كليبها الأخير
و أعرف أن الروايات الثلاثة لن يساهموا فى مزيد من التحرش الجنسى فى شوارع المحروسة
و أعرف إنى أتضامن مع الحق و العدل و الحرية
أتضامن مع حق إيهاب عمر فى أن يقدم شهادته للتاريخ معتمدا على مصادر موثوق فى صحتها
أتتضامن مع مجدى الشافعى و محمد الشرقاوى لتتم معاملتهم بشكل عادل و أرفض تماما مبدأ تقديمهم للمحاكمة
و أتضامن مع حرية كل كاتب فى أن يكتب دون أن يمرر كتاباته على محاكم التفتيش

إحباط


ما أسوأ أن يقيد عقلى و يكسر قلمى
أسهر
أقرأ
أجمع المصادر
أكتب
و يبقى ما كتبت حبيس الأدراج

***

محبطة بشدة

بشكل تقريرى

ـــ
ـ
ـ
ـ


لا يمحو الغضب إلا الدم