Tuesday, February 10, 2009

الغريبة

حملتُ
نعشَ طفولتي
على كتفي
ومشيتُ
في جنازةِ أحلامي

تبعني أطفالٌ
عصافيرُ
ظلّي
رافضًا أن يكونَ
ظلاًّ
لطفلة ميّتة
حملتُ النعشَ الصغيرَ
ومشيتُ
قابلتُ قلوبًا أعرفُها،
وجوهًا لا أذكرُها
مشيتُ
لم يعرفني أحد
الفجرُ الشاحبُ
يشبهني
النهرُ الأخضرُ
يشبهُ ذبولَ عينيك
جرحُ الشمسِ
في الشروقِ
لا يشبهُ أحدا
تتشابهُ حقائبُ السفر
التذاكرُ
المطاراتُ
وليالي الوحدةِ
في ظلِّ قمرٍ غريب
تتشابهُ بطاقاتُ الأصدقاء
أمطارُ الشتاء
المقاهي
المتاجرُ
وجوهُ الناسِ
في الزحام
وحدي أنا الغريبةُ
لا أشبهُ أحدا
قصيدة الغريبة للشاعرة سوزان عليوان
ديوان .. لا أشبه أحدا
اللوحة لسوزان عليوان

4 comments:

Ophelia said...

بتوجع أوى يا هبة

وحدى أنا الغريبة .. لا أشبه أحدا

لم يعرفنى أحد ...

فـــر يـــــدة said...

أجمل ما فى سوزان عليوان شعرا و رسما ، فنا كمجمل ، هى بساطتها المطلقة التى دائما أبدا تفاجئك بجديد
هى تحسن التعبير بطفولية ، فقط تنزع الأغلال منك
اختيارك - على حزنه- من أكثر شعرها تميزا

تحياتى

Reem said...

مروة

سلامتك من الوجع

بالفعل المقطع ده من أروع ما فى القصيدة

Reem said...

فريدة

بالفعل سوزان تتميز ببساطتها و رقتها و طفولية رسمها و استخدامها للكلمات

و القصيدة دى أنا بموت فيها