Sunday, November 23, 2008

سهرة


أسهر مع صوتها
يدوى فى الحجرة و يحكى عن ما لا ينسى فى الصباح ولا فى المسا و يعيد تشكل روحى من جديد
أصبح أهدأ
أحب صوتها
أحبه عندما يحول جدار غرفتى لأفق واسع أزرق رحيب
أحبه عندما يحول الأرض التى أستند عليها إلى بحر ألهو بين أمواجه
أحبه عندما يعيد لى نفسى نقية شفافة و يذكرنى بطفلة مازالت تلهو داخلى بالشال المرفرف
أحبه عندما يزيح الكوابيس التى تعشش بزوايا عقلى و أركانه و يزرع لى كونا من زهور الكاميليا
أحبه عندما يأخذنى لأمطار الشتاء و الطرقات الخالية و معرض لوحات لصبرى راغب
أحبه عندما يطلق جدائل شعرى و يعيد لى ملابسى السوداء
أحبه عندما يردد موسيقى البروفات بدار الأوبرا بأذنى مرة أخرى
أحبه و أسهر معه
أسهر معه فيعيدنى لنفسى



6 comments:

Om HAGAR said...

يا ترى انتي بتقصدي قيثارة السماء فيروز؟؟ لو هي يبقى معاكي حق في كلمة في وصفها

محبتي

فـــر يـــــدة said...

أقرأ ..وبداخلى ، انها تقصدها
لا أعرف إن كان " تشخيصى " صحيح
لكنها وحدها جارة القمر " فيروز "، هى من تملك ذات السطوة على

البوست كما مدونتك ، كما أنت ...
أجواؤه تشع بالدفء

دومى بخير سيدتى

حاتم عرفه said...

جميلة أوى السهرة دى
..

لذييييييذة ..

سامع صوتها أنا كمان ..

كويس انك ماحددتيش هي مين ..

كل واحد هيعبش مع صوتها بتاعه ..

تحياتي ليكي

Reem said...

أم هاجر

أنا أعتقد أن فيروز هى أروع و أنقى صوت سمعه البشر حتى الآن

فهى وحدها القادرة بصوتها على أن تجعل غرفنا مدى و نجومنا لؤلؤا منثورا

Reem said...

فريدة

فعلا هى وحدها من تملك تلك السطوة على كل من تستطيع الدخول إلى اعماقه

***

أنت أيضا مدونتك تأخذنى لعالم شديد الرقة و الرمانسية معا

أشكرك كثيرا

Reem said...

حاتم

تعرف إنى اكتشفت بعد ما خلصت كتابة إنى نسيت أكتب هى مين

بس ده كويس زى ما إنت قلت عشان كل واحد يعيش مع الصوت اللى بيقدر يحرك قلبه