Sunday, March 16, 2008

متاهة

منذ أن استيقظت من نومى و أنا أشعر بثقل غريب فى جسدى
أشعر كأن أطرافى تزن أطنانا و شئ حزين مرير يترسب فى قاع قلبى
اليوم عادت لى أحلام الممرات الكئيبة التى كنت أحلم بها منذ طفولتى
هذه المرة أيضا رأيتنى ببيت غريب لا أعرفه
بيت مبنى من حجر كقلاع العصور الوسطى
تركنى أهلى على بابه و ذهبوا
ذهبوا و بقيت وحدى
خائفة كنت
مرتعدة كنت
أعرف أنه لن يأتينى أحد بالخلاص و على أن أخلص نفسى
وجوه شائهة من حولى
تحيط بى
تنبأنى بأنه لا فرار من هنا .. و على أن أعتاد هنا إن أردت ألا أجن
أردت الجنون .. كان أفضل لى من اعتياد هذا المكان بممراته المرعبة
أنبأتهم بأنى أخاف هذا المكان
أخاف هذه الممرات
أنبأتهم و صرخت
سقطت دموعى
سقطت أرضا
حملونى ليدفعوا بى داخل أحد الممرات
قلت : إنى أخاف
قالوا : كلنا تجاوزناها قبلك
قلت : لكنها مظلمة
قالوا : غدا تعتادين الظلام
قلت : إنى أخاف .. فدعونى للغد
ربما أشفقوا على
ربما تعبوا من عدم استسلامى و صراخى
لا أعلم
لكنهم قرروا أن يدعونى للغد
و قررت الهرب
لن أكون هنا للغد
هربت
الشوارع مظلمة
المطر يسقط
دموعى تسقط
تنغرس قدماى فى وحل الطريق و أخلصها بصعوبة
أشعر بثقل فى أطرافى و كأنها تزن أطنانا
لا أستطيع الحركة
أخرج تليفونى من حقيبتى لأتصل بحبيبى .. لأجده تالفا
أتلفه المطر
أتلفته دموعى
أتلفه وحل الطريق
أحاول أن أجرى
أجرى و أشعر أنى فى متاهة
أبدأ من حيث أنتهى
أنتهى من حيث أبدأ
أدور فى ممرات ضيقة بلا بداية ولا نهاية
أصرخ
أصرخ
أصرخ
ولا يخرج من جوفى صوت
أشعر بثقل غريب فى جسدى و بأن أطرافى تزن أطنانا و شئ حزين مرير يترسب فى قاع قلبى
و أستيقظ على هذا الشعور

5 comments:

Ihab the 2nd said...

انا ايضا زارني كابوس في ذات الليلة و استيقظت بمزاج متعكر الي ان توضأت روحي بلقائك فانزاح الضيق و بث عبق الورود في انحاء روحي
بالمناسبة هنالك وجبة افطار لك في مكان ما بالعالم .. سوف ادلك عليها اليوم حينما نتلاقي

mohamed said...

عيشى حلمك زى ما انتى عاوزاه يكون .. انتى اكتر واحدة تقدر تقول هو عاوز يقول ايه .. دى نظرتى للأحلام
اتمنى زيارة مدونتى
estraha.blogspot.com

دريمر said...

شكرا على حذف ردي

دريمر

Reem said...

إيهاب

دمت لى حتى نهاية العمر

بالمناسبة

جميل الكرواسان على الفطار

***
محمد

شئ مش وحش أبدا إن الواحد يكون نظريات على الأحلام


متشكرة على زيارتك لمدونتى


***

اللى ما يتسمى سابقا

دريمر حاليا


العفو

Anonymous said...

هداكِ الله..
شفاك الله وعافاكِ