Wednesday, February 20, 2008

وحدى لنصف يوم

بدونك يومى لا يكتمل
أخبئ يدى فى قفاز لا يمنحنى دفء يديك و أقف وسط الشارع أراقب المارة و السيارات و أضواء المحلات و تحيرنى قدماى لأين أنقلهما ؟
أنا التى طالما تباهيت بقدرتى على أن أعيش وحدى .. الآن لا أدرى ماذا أففعل فى ساعات يومى بدونك
ملل .. ملل
فقد الطعام مذاقه
فقدت الشوارع إتجاهاتها
فقدت أنا نغمة مرحة كانت تمرح بنبرات صوتى عند حديثى معك
أريدك
أريدك كطفلة خائفة تحتاج الأمان
أريدك
أريد أمانى معك
أريدك
أريد أن أرى نفسى فى عينيك
أريدك
أريد دفء يديك
أريدك
أريك حديثى الذى لا ينقطع معك
أريدك
أريد أن أكمل يومى
فبدونك يومى لا يكتمل .................

2 comments:

Ihab the 2nd said...

اليوم الذي لا اراه فيك هو يوم لا احتسبه من عمري
يوم التيه بالنسبة لي
تائه و ضائع و محبط
خاسر لكل شئ
عاصف باي شئ
اعتبر رحلتي اليومية لرؤيتك هي رحلتي المقدسة التي لا يجب التغيب عنها ابدا الا في استثناءات
اتي اليك .. لكي اراك و ارتشف من عينيك الامان و من نسمات روحك الحنان .. فاشعر ان روحي قد تشربت اكسير هبه و امضي في دنياي بخطوات سريعة في رحلتي لبناء البيت و عملي في الصحافة
اريد ان اعيش معك العمل كله .. و ما بعد عمري و سنيني
ارعاك و احرست و اطمئن عليك و اكون لك خير رفيق في درب الحياة
اطمئن يوميا كتي و اين نمت و ماذا ترتدين و انت نائمة
و اسهر بجانبك و انت نائمة لعلك تحتاجين الي شربة ماء
و نتجول سويا في كل ما نعرفه من شوارع و ميدان لعلنا نريد كتابا او موسوعة
و نشتري سويا ملابس العمر كله
كلما رايتك يتدفق الدفء في عروقي و في روحي
اكثر من بحبك
و اكثر كثير من بعشقك
انا هبه .. انت بداخلي بكل ما فيك
سوف اتغير
سوف اكبر
سوف اكون افضل في عملي ايا كان
و سوف اشيخ في العمر
و سوف اكون زوج ثم والد ثم جد
سوف اتغير كثيرا
و لكن الشئ الوحيد الذي لن يتغير هو حبي لك
حبي لك الذي ينمو بداخلي كل يوم
و تيقني يا اميرتي
ان قلبي ينبض بحبك .. حتي بعد الممات
حتي بعد الممات
ايهاب الي الابد

mero said...

رائعة !