Saturday, November 3, 2007

.. صديقتى السماء



من بعيد ، أشرد مع قارب وحيد ، يعبر على إيقاع متمهل ، صفحة " نيل " أهدانا الحياة و قابلنا الهدية بصمت لا يؤرقه امتنان
الشمس ترسل خيوطل ذهبية دافئة
ساذجة هى الشمس ، و لم يأتها الخبر ، أنى ضد الدفء تماما محصنة ، ولا أملك من أمرى شيئا إلا أن أرتعش
من أين تنساب هذه الموسيقا ؟
أسمع أنغاما لا أدرى من يمكن أن يجود بها فى زمن يعادى الغناء ؟
لابد أنها صديقتى السماء
منذ الصباح و هى تنادينى للصعود إلى ذلك المزيج العجيب ، من الأزرق و الرمادى و الفيروزى و الأبيض
تنادينى صديقتى السماء
تنادينى أن ألامس السحاب . و قد تزين بألوان ، تثير فى كل روح متعطشة أمل الإرتواء
ليست أول مرة تنادينى . لكنها المرة الأولى تلح ، و لا تمل ـ منذ الصباح ـ الإلحاح
تنادينى صديقتى السماء
تدفع أرق النسيم .. تعطى العصافير عنوانى .. ترسل سحر النيل . كل هذا لإقناعى .. لكننى لا أقتنع و أيضا لا أمتنع
تلح أن أترك مكانى على الأرض . و حسبى ما فات من الزمان

تسألنى ـ و للسؤال وجاهة تحرجنى ـ لم لا تجربين التحليق فى الهواء ؟ ألست دوما مسافرة ؟
ماذا على الأرض يبقينى ؟
متشبثة أنا بالأرض لكن الأرض غير مبالية
هل يجدى تشبث من طرف واحد ؟
إلى متى يطارنى عنادها ؟
إلى متى هذه الأرض أرضى ؟
إلى متى حواسها معطلة ؟ و إلى متى صباحها كالمساء ؟
تنادينى صديقتى السماء
ألم يحن الوقت لترك كل الأشياء ؟ ما أجمل التغيير فى بدايات الشتاء . بدايات رقيقة لا تعاتب ، لا تتطفل . بل تتهيأ لمنحنا الليل الطويل ، و تغنى للسحاب ليهدينا مواسم المطر
تنادينى صديقتى السماء
ألملم حاجاتى .. أتأمل ما حولى .. أبتسم للأشياء .. أرتدى أجمل أثوابى ، و أغنى لحنا ما بالأفق ، كان يوما بالأعماق
تنادينى صديقتى السماء
ها أنا الآن على أتم استعداد . تبتسم صديقتى السماء و إليها ترفعنى

أخذتنى صديقتى السماء
رحلة التحليق تثير فى النفس ألف سؤال . لكننى مطمنئة كل الإطمئنان . فقد وعدتنى بأننى لن أندم . و أنا .. أنا أثق فى صديقتى السماء
***
النص للكاتبة منى حلمى
إهداء منى لسارة و نانو و توتى و لكل البنات اللى بيحبوا قصص الكاتبة منى حلمى
و هاتابع نشر قصص تانية ليها
يا رب تكونوا مبسوطين

4 comments:

Ihab the 2nd said...

النص و الاهداء نسائي لذا سوف اذكر ملاحظة بسطية فقط و اغادر هذه التدوينية النسائية فورا
الاهداء الاخير بيفكرني ببرنامج ماما سامية اللي كان بيجي في التلفزيون صباح كل خميس

hanan said...

مرسى خااااااااااالص على
بجد البوست جامد موووووت
بحييكى على زوقك يا هبة
و لا زلت كما لازلنا جميعا نعشق تغيرات الشتاء و الطقس الموحى ببدايات الحب و الحزن و كل المتناقضات
و على ذلك فبجد الجزء الأخير اروع جزء فى البوست كله
ثم يا أ / إيهاب
أكيد لما تكون المدونة نسائية ده هيكون شىء رائع مووووت
و هيخليها أحلى ذو زوق أرق
و أما عن برنامج ماما سامية و بقلظ
فمش معقول الغيرة الفظيعة دى انت زعلان على بوست واحد هبة بتهديهولنا
ما انت كل البوستات تعتبر ليييك
زعلان على بوست واحد لصحابها
و عمااااااااالة ادعيلكم يعنى عيب كده

eman said...

جميلة اوي يا ريم
اول مرة اقرأ لها حاجة بس بجد حلوة و رقيقة اوي
ميرسي على البوست يا قمر

Reem said...

إيهاب

متشكرة على تذكيرك لى ببرنامج ماما سامية ، كنت بحبه على فكرة


بس خلاص كده سيبنى مع البنات بقى


***

نانو


فعلا يا نانو الشتا ببيعمل تغييرات رهيبة فى روح و نفس أى إنسان حساس و مدرك لفظاعة و لزوجة فصل الصيف

و متشكرة قوى قوى يا نانو على دعواتك لينا أنا و إيهاب

هو مش بيغير منكم

هى بس ملاحظة بسيطة

و على فكرة إيهاب بيحب كل صاحباتى لأن وجودهم جنبى بيخلينى أسعد


***

إيمان

العفو يا حبيبتى

أنا اللى متشكرة على مرورك

حاولى تدورى على حاجات أكتر لمنى و تقريها

هاتحبيها قوى

على فكرة عايزة أتأكد من حاجة

( إنتى البرنسيسة؟ )