Monday, September 24, 2007

شظايا من ذاكرة مهشمة




شظية 1

طفلة صغيرة ترى مشهدا بدا لها مرعبا فى فصلها فى روضة الأطفال ، تجرى على معلمتها مذعورة لتخبرها بما رأت
فتؤكد لها المعلمة أن تلتزم الصمت و ألا تتدخل فيما لا يعنيها

شظية 2

طفلة فى المدرسة الابتدائية ترى أن المدرسة هى أروع و أجمل و أنقى مكان فى الدنيا
تعرف ما يحدث يوميا لصديقتها من أستاذها
فتكتسي كل الموجودات بالأسود

شظية 3

طفلة فى المدرسة الابتدائية .. عنيدة و دائما ما تكسو عينيها طبقة من دموع ترفض أن تسيل
طفلتنا هذه ربما تكلمت أثناء الدرس أو شئ من هذا القبيل
ينهال مدرس ما على أصابع يديها بعصاه الغليظة و هى لا يتحرك لها جفن أو يرمش لها رمش
يصرخ فيها : ـ مش هاسيبك غير لما تعيطى و تعتذرى و تقولى كفاية
تنظر له نظرة بلا تعبير
يصرخ : ـ مش هاسيبك
يئن الجرس معلنا انتهاء الحصة
يستأذن المدرس من مدرس الحصة الذى يليه فى حصته
تنتهى الحصة و معها ينتهى اليوم الدراسى و معهما قدرة المدرس على مواصلة الضرب
يلم لها أصدقاؤها حاجاياتها فى حقيبة المدرسة و يحملنها عنها
تخرج من المدرسة
و فى طريقها للمنزل تسقط مغشيا عليها

شظية 4

طفلتنا فى مدرستها الإعدادية
بداية ارتداء الأسود
و نظرة شرود لا تفارق عينيها

شظية 5

و تواجه الموت لأول مرة

شظية 6

المدرسة الثانوية
الصخب
فريق المسرح
الصديقات و الأصدقاء
المشاوير و صوت فيروز و أغنية يتردد صداها فى أفق أيام صديقتنا الشابة
Killing Me Softly With His Song
و ربما قلب يدق لأول مرة

شظية 7

لنتعلم معا كيف تسرق البراءة من العيون

شظية 8

الجامعة
و لتتلون الأيام بلون قوس قزح ، فما عادت تبالى
صارت الألوان ألوانا حقا
و صارت الأيام أحلى من نور الشمس
فقد انعدم الفارق بين الرغبة و تنفيذها
شكرا للإرادة
شكرا للحياة

شظية 9

أين الأرض ؟
تتساءل مندهشة : هل من يرحل من حياتنا يأخذ الأرض من تحت أقدامنا معه ؟


شظية 10


لماذا اكتست كل الموجودات بالأسود ؟
تتساءل و هى تتخبط فى العدم


شظية 11

إقلع غماك يا تور و إرفض تلف
إكسر تروس الساقية و إشتم و تف
قال خطوة بس و خطوة كمان
يا أوصل نهاية الساقية .. يا البير يجف

شظية 12

كسرت تروس الساقية و شتمت و تفت
و طارت فى الفضاء

شظية 13

كل الجروح ليها دوا
يا طير يا حايم فى الهوا
اطوى الجناح على اللى راح
و اضحك
و يلا نطير سوا

***
و طارت معه

شظية 14

أنا لما بورد تمسينى
بشوف الدنيا بعينيك

***
و إمتلأت حياتها بالورود

شظية 15

و امتلكت قلبا و بيتا


5 comments:

Nostalgia said...

تسلم إيدك

هذا هو كل ما أستطعت قوله بعد قراءة كلامك البديع

تسلم إيدك

Ihab the 2nd said...

رغم معرفتي بكل الذكريات بحكم الحياة المشتركة التي بيننا الا انني تفاعلت معها حينما قرأتها كأني ابحر في حياتك للمرة الاولي
رغم ان عنوان و العناوين الفرعية للتدوينة ذات بعد حزين الا انني اعرف ظروف كتابتها لذا احمد الله و الحمد لله علي السعادة التي نمر بها هذه الايام
اشكر الله عز و جل علي انني من شاركك في اخر ثلاثة مقاطع من هذه التدوينة
اتمني من الله عز و جل ان اظل مصدر سعادة و راحة بال و حب في حياتك

Reem said...

أحمد

متشكرة قوى على تعليقك

و متشكرة أكتر على رأيك فى كتاباتى

أخجلتم تواضعنا اللى مش موجود أصلا

***


إيهاب

دمت لى حتى نهاية العمر

fatma said...

باحبك أوي يا حياة كل بنت بكل وضوح وبكل خوف وبكل جلد وبكل الحب وبكل السعاده وبكل الرغبة وبكل الانتصار وبكل الانهزام انتى أنا ..........بتقوللي حاجات كتيير عايزة أقولها .....حاجات كتيير عدت على وحسيتها
ربنا يفرحك في كل عمرك اللي جاي وتبقي على طول فراشة ........
سامعني يا ايهاب فراشة مش عايزة طفل يمسكها ويكسر جناحتها ....أوعي في يوم تجرحها خللي بالك منها
أختك فاطمة
واشوفكوا في الفرح ان شاء الله

Reem said...

توتى


ميرسى قوى يا توتى على رأيك اللى أنا عارفاه من 10 سنين

إن شاء الله هانكون فى القاعة الساعة 7 مش تتأخرى بقى

آه

إيهاب مش محتاج توصية