Sunday, September 23, 2007

المصرية السويسرية المتحدة



تمر الأيام سريعا
!!!أحقا مر أكثر من عام ؟
عام مضى
تعبت فيه
عانيت فيه
عام مضى ما بين التقارير المملة و الدراسات التى لا جدوى من وراءها
عام مضى قابلت فيه مديرا أقل ما يوصف به أنه مصاص دماء
و مديرا آخر بوداعة الحملان
و آخر عالي الصوت بلا إنجاز يذكر
عام مضى
أحببت فيه مكتبي
أحببت فيه رفاق عملي
أحببت فيه الجري صباحا كى لا أتأخر على الأتوبيس رقم 562
أحببت فيه قهوتي الصباحية على معدتي الخاوية على خلفية من موسيقى عمر فاروق
أحببت جهاز الحاسب الآلي الخاص بي لدرجة أنى اعتبرته جهازي الشخصي و هذا خطأ قاتل فى مجال العمل
عام مضى
بل و أكثر من عام
و الآن ها أنا ألملم أوراقي من على مكتبي و آخذ فنجان قهوتي الخاص من البوفيه
و ألملم معهما ملايين ملايين التفاصيل الصغيرة لأرحل عن هنا
فقط و أنا أرحل أتساءل لأين سأرحل
و رفاق عملي لأين هم أيضا سيرحلون
و لأين سترحل آلاف المشكلات اليومية الصغيرة التى تحتاج لتوقيعي لتحل
***
و تتعلق دمعتان بأهدابى ولا أملك لهما دفعا و أنا أسأل نفسى ترى هل تصلح أوراقى و فنجان قهوتى الخاص لمكان آخر
تراني هل أصلح أنا للعمل فى مكان آخر
***
و الآن ما عاد شيئا يقال

***

فقط وداعا يا رفاق
فقط وداعا يا مكتبي
فقط وداعا يا حجرتي
وداعا رقم تليفوني المباشر الذى لم أنجح فى حفظه

***
وداعا للشركة المصرية السويسرية المتحدة

3 comments:

حـريــة الــفـكــر والابــداع said...

مع ان الموضوع مش واضح اوى بالنسبة ليا يمكن عشان بكتب قبل الفطار بثوانى بسيطة
المهم
عجبنى بعض الفقرات
أحببت فيه مكتبي
أحببت فيه رفاق عملي
حببت فيه الجري صباحا كى لا أتأخر على الأتوبيس -
حببت جهاز الحاسب الآلي - اة لو المدير سمعك انتى عارفة هيحصل اية
و الآن ها أنا ألملم أوراقي
والان انا ايضا الم لم ادواتى المتناثرة على ارجاء مكتبى الحاسوبى لكى اذهب للافطار هههههه
رمضان كريم
كل عام وانتم جميعا بالف صحة وسلامة

Ihab the 2nd said...

وداعا النزهة الجديدة
في كل يوم منذ ان ولدت و انا انتهي من نشاطي الصباحي و اخوض تجربة الالتحام بالجماهير في وقت الذروة من موقف عبد المنعم رياض لكي احجز لي بوصة في اتوبيس 105 المدجج بالبشر
ذات مرة خضت تجربة مختلفة في 510 و لكن ليس هذا وقته
حقيقة تمنيت لفترة ان يكون بيتنا في النزهة الجديدة .. لو كنت اضمن ان عملك دائم في المنطقة لربما .. اقول ربما .. استطعنا ان نجد بيتنا هنالك .. و لكني بالفعل كنت دائما اشعر ان المصرية السويسرية محطة لشئ اكبر
ان الانسان يخلق و كرسيه مجهز له .. فلا تقلقي .. سوف تجد اوراقك و موسيقاك و قهوتك مكانا اخر لتكملي فيه رحلة اثبات الذات
انا معك
في محيط عملك كل يوم انتظر نزولك من العمل كــ ارض جرداء تنتظر هطول الامطار عقب صيف حار , و ما ان تنتهين من عملك حتي يبدا يومي الحقيقي .. بضعة ساعات احاول فيها ان اسعدك و تقدرين فيها علي اسعادي ..
الحمد لله علي نعمة اقتراني بك , تتغير دعواتي في الله وفق احتياجاتي الانسانية و تظل دعوة شكر الله عز و جل علي وجودك في حياتي هي دعوة مثبتة ابد الدهر .. لو تزوجنا 100 عام سوف اظل في عامنا الــ 101 اشكر الله علي وجودك في حياتي
تذكري كلماتي حول العمل .. الافضل ينتظرك مثلما يحدث دائما باذن الله تعالي
الي الابد .. ايهاب

Reem said...

حرية الفكر و الابداع

ربما الموضوع مش واضح بالنسبة لك لأنك ما تعرفش إنى ببساطة مش كنت بقفل مكتبى و راجعة تانى يوم

أنا خلاص سبت الشغل فى الشركة و ده لأن الشركة تعرضت لمشاكل مالية ، و جابت درفها

ما علينا

متشكرة على رأيك و متفهمة تكاما وجهة نظرك بخصوص ارتباطنا بمكتبنا و جهاز الكومبيوتر بتاع الشغل


مرة تانية متشكرة بس المرة دى على مرورك الكريم

***


إيهاب

لما قريت ردك لأول مرة نزلت دمعتين من عيونى

أنا كمان هاتحرم من تفاصيل صغيرة قوى ساهمت فى تقوية ارتباطنا ببعض

هاتوحشنى النزهة و السايبر اللى كنا بنروحه سوا و السوبر ماركت و الشاليموه عشان الحاجة الساقعة و سندويشات الشبراوى و ذكرى 7/7 و حاجات كتير قوى قوى بينى و بينك هناك

بس اللى أنا واثقة منه إن الذكرى مش ذكرى مكان

إنت مكانك فى قلبى

دمت لى حتى نهاية العمر