Monday, September 3, 2007

أميرة

أميرات ديزنى
بعشقهم
طول عمرى شايفانى واحدة منهم
أو ممكن نقول إنى فى شئ من كل أميرة منهم
أنا ممكن أكون بذكاء ياسمينا
و بشقاوة عروسة البحر
و بجمال سندريلا
و ببراءة سنو وايت
و بحنان بطلة فيلم الجميلة و الوحش
و برقة الجميلة النائمة
بجد
نفسى يعملوا فيلم فى ديزنى عنى
و الله هايكون فيلم زى العسل
ما علينا

4 comments:

Nostalgia said...

رجعتيني لأيام زمان اوي ..
انا على فكرة لحد هذه اللحظة لا تزال سندريلا واحدة من أميرات أحلامي ..
جو فيلم سندريلا أصلاً لا يمكن وصفة .. انا كنت ولفترة قريبة جداً كل ما بشوفه بعيط في المشهد بتاع سندريلا لما تقعد تعيط عشان مش قادرة تروح حفلة الأمير _عمري ما حبيت الأخ دا_ بجد كنت بعيط بالدموع .. من فترة قريبة شفت الفيلم وما حستش بحاجة .. كان شعوري ساعتها اني عايز اموت ..
بجد لازم الواحد يحاول يمسك في الحاجات البسيطة اوي دي .. يمسك فيها بإيده وسنانه , يقول بأعلى صوت : أنا مش كبير ولا ناوي أكبر .
بالمناسبة .. أحلى فيلم في الدنيا هيبقا عن شخصية البني آدم ..دي حاجة مافيهاش شك ..

كلام بجد سكر

Ihab the 2nd said...

ابنتي الغالية
لــ طالما اتنسم في رحيق كتاباتك تلك الطفولة المستترة و التي تخجل من ان تطل علانية امام الناس في هذا الزمن الغابر
و لكنك اليوم تخرجين دفعة منها بكل براءة و بكل سلاسة و بشكل يشعرني كــ والد لك بالسعادة البالغة
اخرجي المزيد و المزيد .. فلا تخشي شيئا لقد ذهب الاشرار من عالمنا
انا الاخر لدي طفولة مستترة .. لعلك لاحظتيها و قررتي ان تكوني لها اما حنون
اشكرك علي انك امي
اشكرك علي انك بنتي
ايهاب الي الابد

Muhammad Aladdin said...

:)

Reem said...

أحمد

أوعى تكبر

عيش دايما سنك اللى انت حاسة ، مش سنك اللى فى شهادة الميلاد

وقتها بس ممكن تعيش بشكل سعيد و متوازن


***
إيهاب

أشكرك لأنك بحياتى


أشكرك لأنك أعدت لى طفلة كادت أن تضيع منى تحت طبقات متراكمة من الإكتئاب و التجارب الفاشلة


أشكرك لأنك حب عمرى

حب طفولتى
حب مراهقتى
حب نضوجى

أشكرك

***

أستاذ محمد علاء الدين


شكرا على مرورك الكريم بمدونتى