Saturday, September 29, 2007

يا رب

يا رب تدوم أيامنا سوا

Thursday, September 27, 2007

كل سنة و انت حبيبى

كل عام و أنت بقلبى
كل عام و أنت بحياتى
كل عام و تفاصيل يومى تتمحور حول ذاتك
***
كل عام و أنت حبيبى

Monday, September 24, 2007

شظايا من ذاكرة مهشمة




شظية 1

طفلة صغيرة ترى مشهدا بدا لها مرعبا فى فصلها فى روضة الأطفال ، تجرى على معلمتها مذعورة لتخبرها بما رأت
فتؤكد لها المعلمة أن تلتزم الصمت و ألا تتدخل فيما لا يعنيها

شظية 2

طفلة فى المدرسة الابتدائية ترى أن المدرسة هى أروع و أجمل و أنقى مكان فى الدنيا
تعرف ما يحدث يوميا لصديقتها من أستاذها
فتكتسي كل الموجودات بالأسود

شظية 3

طفلة فى المدرسة الابتدائية .. عنيدة و دائما ما تكسو عينيها طبقة من دموع ترفض أن تسيل
طفلتنا هذه ربما تكلمت أثناء الدرس أو شئ من هذا القبيل
ينهال مدرس ما على أصابع يديها بعصاه الغليظة و هى لا يتحرك لها جفن أو يرمش لها رمش
يصرخ فيها : ـ مش هاسيبك غير لما تعيطى و تعتذرى و تقولى كفاية
تنظر له نظرة بلا تعبير
يصرخ : ـ مش هاسيبك
يئن الجرس معلنا انتهاء الحصة
يستأذن المدرس من مدرس الحصة الذى يليه فى حصته
تنتهى الحصة و معها ينتهى اليوم الدراسى و معهما قدرة المدرس على مواصلة الضرب
يلم لها أصدقاؤها حاجاياتها فى حقيبة المدرسة و يحملنها عنها
تخرج من المدرسة
و فى طريقها للمنزل تسقط مغشيا عليها

شظية 4

طفلتنا فى مدرستها الإعدادية
بداية ارتداء الأسود
و نظرة شرود لا تفارق عينيها

شظية 5

و تواجه الموت لأول مرة

شظية 6

المدرسة الثانوية
الصخب
فريق المسرح
الصديقات و الأصدقاء
المشاوير و صوت فيروز و أغنية يتردد صداها فى أفق أيام صديقتنا الشابة
Killing Me Softly With His Song
و ربما قلب يدق لأول مرة

شظية 7

لنتعلم معا كيف تسرق البراءة من العيون

شظية 8

الجامعة
و لتتلون الأيام بلون قوس قزح ، فما عادت تبالى
صارت الألوان ألوانا حقا
و صارت الأيام أحلى من نور الشمس
فقد انعدم الفارق بين الرغبة و تنفيذها
شكرا للإرادة
شكرا للحياة

شظية 9

أين الأرض ؟
تتساءل مندهشة : هل من يرحل من حياتنا يأخذ الأرض من تحت أقدامنا معه ؟


شظية 10


لماذا اكتست كل الموجودات بالأسود ؟
تتساءل و هى تتخبط فى العدم


شظية 11

إقلع غماك يا تور و إرفض تلف
إكسر تروس الساقية و إشتم و تف
قال خطوة بس و خطوة كمان
يا أوصل نهاية الساقية .. يا البير يجف

شظية 12

كسرت تروس الساقية و شتمت و تفت
و طارت فى الفضاء

شظية 13

كل الجروح ليها دوا
يا طير يا حايم فى الهوا
اطوى الجناح على اللى راح
و اضحك
و يلا نطير سوا

***
و طارت معه

شظية 14

أنا لما بورد تمسينى
بشوف الدنيا بعينيك

***
و إمتلأت حياتها بالورود

شظية 15

و امتلكت قلبا و بيتا


Sunday, September 23, 2007

المصرية السويسرية المتحدة



تمر الأيام سريعا
!!!أحقا مر أكثر من عام ؟
عام مضى
تعبت فيه
عانيت فيه
عام مضى ما بين التقارير المملة و الدراسات التى لا جدوى من وراءها
عام مضى قابلت فيه مديرا أقل ما يوصف به أنه مصاص دماء
و مديرا آخر بوداعة الحملان
و آخر عالي الصوت بلا إنجاز يذكر
عام مضى
أحببت فيه مكتبي
أحببت فيه رفاق عملي
أحببت فيه الجري صباحا كى لا أتأخر على الأتوبيس رقم 562
أحببت فيه قهوتي الصباحية على معدتي الخاوية على خلفية من موسيقى عمر فاروق
أحببت جهاز الحاسب الآلي الخاص بي لدرجة أنى اعتبرته جهازي الشخصي و هذا خطأ قاتل فى مجال العمل
عام مضى
بل و أكثر من عام
و الآن ها أنا ألملم أوراقي من على مكتبي و آخذ فنجان قهوتي الخاص من البوفيه
و ألملم معهما ملايين ملايين التفاصيل الصغيرة لأرحل عن هنا
فقط و أنا أرحل أتساءل لأين سأرحل
و رفاق عملي لأين هم أيضا سيرحلون
و لأين سترحل آلاف المشكلات اليومية الصغيرة التى تحتاج لتوقيعي لتحل
***
و تتعلق دمعتان بأهدابى ولا أملك لهما دفعا و أنا أسأل نفسى ترى هل تصلح أوراقى و فنجان قهوتى الخاص لمكان آخر
تراني هل أصلح أنا للعمل فى مكان آخر
***
و الآن ما عاد شيئا يقال

***

فقط وداعا يا رفاق
فقط وداعا يا مكتبي
فقط وداعا يا حجرتي
وداعا رقم تليفوني المباشر الذى لم أنجح فى حفظه

***
وداعا للشركة المصرية السويسرية المتحدة

Thursday, September 6, 2007

هروب الطير


Monday, September 3, 2007

أميرة

أميرات ديزنى
بعشقهم
طول عمرى شايفانى واحدة منهم
أو ممكن نقول إنى فى شئ من كل أميرة منهم
أنا ممكن أكون بذكاء ياسمينا
و بشقاوة عروسة البحر
و بجمال سندريلا
و ببراءة سنو وايت
و بحنان بطلة فيلم الجميلة و الوحش
و برقة الجميلة النائمة
بجد
نفسى يعملوا فيلم فى ديزنى عنى
و الله هايكون فيلم زى العسل
ما علينا