Monday, June 4, 2007

ماتحلمشى




مستنى إيه .. إمشى

الحلم مانفعشى

فوق من خيالك .. فوق

إنسى بقى .. و إمشى

إقفل على قلبك .. كفاية تجرحه

و تعلقه بحبال أمانى تطوحه

من النهاردة الحلم مش هايفرحه

...... أرجوك

ماتحلمشى

أغنية بصوت / مدحت صالح

6 comments:

The Alien said...

إحلمي
ومش مهم الحلم هييجي ولا لأ
المهم عيشي حلمك للأخر
عيشي ف أحلامك الحياة اللي مش عايشاها
وإفرحي ف أحلامك لإننا مش بنفرح ف الواقع

تحياتي

Reem said...

بيشو

تعبت

مش عارفة ولا حتى قادرة أحلم ولا أعيش

الحلم بقى سخيف و الواقع أسخف

نفسى فى مهرب


***


مدونتك لذيذة

شرفتنى

ahmed hassan said...

يااااااه
توهتيني يا ريم البراري المستحيلة
وحسستيني بالم وجعني قوي في قلبى .. حاسس انك يأسة من الدنيا كلها
طيب لية
اقعدي لحالك شوية وفكري في الحاجات الحلوة الي اكيد موجودة جواكي وفي حياتك بس انتي مش حاسة بقيمتها
هتلاقي بجد ان الحلم بينفع قوي
الحلم بيخلينا نكمل الحياة .. وبيدينا القدرة اننا نكمل حياتنا
بتقولي لسة ماكاملتيش 26سنة
يعني تقريبا اصغر مني شوية .. بس حسيت انك شايلة هموم اكبر من السنين دي كلها
يا ريت نبقي اصحاب
انتي انسانة بجد و....
شاعرة موهوبة اوي


أحمد

Baccusian Cetizen said...

جامد قوي قوي قوي الإسم ده
ريم
البراري
المستحيلة

الاسماء الثلاثية دي بتكون ليها هيبة كده و تقل مش موجود عند الاسامي التانية
زي المدعي-العام -الاشتراكي
احمد - خالد - توفيق
محمد - حسنين - هيكل
ياسلام
مزيكا

ريم البراري المستحيلة
اهنيكي عالاسم ده

Ihab the 2nd said...

استعنا علي الشقاء بالله
شوفي يا ستي .. الحلم دا بيحصل امتا ؟
لما الواحد يكون نايم .. غافل
مفيش اي حسابات عقلية او عقلانية
اصل بلاش نلعب بالمصطلحات .. مفيش حد فعلا اليومين دول و في العصر دا بينام و بيحلم بحاجة هو عايزها .. خلاص الاحلام كلها الان اصبحت شظايا الماضي و مقطوعات سريانية من تركمات يومية تنهمر علي رؤوسنا كل يوم عمل
و كل يوم حياة
لم نعد صغارا علي اللهو و اللعب بدون ترتيب الاوراق
لتذهب الاحلام الهلائمية و لتبقي الحقائق .. فقط نفهم الحقائق و وقتها سوف نري ما هو اجمل من الاحلام
انا رومانسي .. و لكن صدقوني عالم الاحلام اصبح مشوه بسبب ما يجري في الواقع .. افهموا الواقع اولا ثم احلموا
و لكن المشكلة الحقيقة اننا لا نفهم الواقع و نحلم
فيتحول الحلم الي هروب ..و نجلس نقول لانفسنا هذا الحلم هو كل ما خرنا به من الدنيا و هو يعوضنا عن الدنيا و هو بكل الدنيا .. مشكلتنا اننا نظن ان هنالك من سوف يعوضنا يوما علي ما فات لمجرد اننا نريد كذلك
نظن ان القدر محل دلفري .. اعطي الطلب و سوف يوصله مع شريك العمر فورا بدون اي مشاكل ..
نسينا اننا يجب ان نصنع حاضرنا بانفسنا .. بايدينا .. و ان نتفهم الحاضر و اللحظة الحاسمة التي يمر بها الانسان .. و لكن بدون فهم ماذا سوف يقال ؟؟ و ماذا سوف يحدث ؟؟ مجرد تخبط
مجرد اوهام
مجرد تشوهات نفسية لا داع لها بنيت علي حسابات افتراضية وهمية مؤكد ان اصحابها كل يوم يزدادون يقينا انها خاطئة , بالطة , لن تري النور قط .. فالنوايا الحسنة لا تصنع احلام جيدة
لذا .. قبل ان نحلم .. يجب ان نعرف واقعنا حتي تكون الحلم منطلق من قاعدة ثابتة .. من مرتكز ..
لماذا ؟
لانه لا يوجد شئ في الدنيا ينبثق من العدم .. اليس كذلك ؟
حتي الاحلام يجب ان تكون لها بذور صالحة للحياة
فالاحلام مثل الزهور يجب ان تسقي بالحب و التفاهم حتي تنمو و تكبر و لكن بدون التفاهم و الحب معا سوف تموت الزهور في مكانها في صمت كــ الاشجار الواقفة
و اخيرا .. ابحثي يا عزيزتي كما قلت لك في ردي علي تدوينة سابقة علي الساقي القادر علي يسقي احلامك بــ الشكل الذي يرضيكي و ان كنت اظن ان هذه التدوينة ليست رثاء لحلمك بقدر ما هي رثاء لحلم ما .. سمعتيه او عاصرتيه .. ليس في الصياغة اللهجة الذاتية المعتادة منكي و بالتالي هذا ليس حلمك
فعلا ليس حلمك اصلا .. لو كان كذلك لكانت الصياغة ذاتية .. انا اعرفك جيدا و استطيع ان احكم عليك ليس من الصياغة فحسب بل من طريقة ترتيب الاسطر ذاتها
ابحثي عن احلامك الحقيقة و عن الساقي القادر علي ان يسقي تلك الاحلام .

Reem said...

أحمد حسن

أولا : شكرا لمرورك بمدونتى

ثانيا : أشكرك بشده على رأيك فى التدوينة ، و تحديدا على رأيك فى حالى

حقيقى قعدت معايا كتير و فكرت فى حالى كتير ، و عرفت إن الدنيا زى نكته قديمة و سخيفة سمعتها ألف مرة قبل كده

أنا مفيش منى رجا

على فكرة

الكلمات اللى فاتت أغنية لمدحت صالح , أنا كنت بعتقد إنها أغنية مشهورة عشان كده مش كتبت فى التدوينة

يعنى كمان لا طلعت شاعرة ولا حاجة

بس كده

و شكرا خالص

************


عزيزى الباكوسى

من عنيه

هوصل رأيك فى الاسم لميرال الطحاوى

لأن ريم البرارى المستحيلة هو اسم قصة من تأليفها


و على فكرة الاسامى الثنائية برضة مش حاجة بسيطة

يعنى المواطن الباكوسى

أمن الدولة

المحاكم العسكرية

محاولات الاستقلال

كلها أسماء ثنائية و ليها هيبتها برضة
أهنيك على مدونتك