Saturday, May 19, 2007

سرطان الروح

ترتفع درجة جرارة جسدى و يتغير لونه للأحمر
بينما ألم شنيع يمتد و يتشعب فى جسدى كله
ألم يتفرع من بين شغاف القلب و يمتد للمعدة ، فتعيث قرحتها فسادًا فى مزاجى ، بينما تدوى مطارق الصداع فى رأسى
تحديدًا ليست مطارق .. ربما كانت معاول
... أو حتى ما هو أكثر
... ليس مجرد صداع
...ولا ألم
... ولا حتى جنون
... أصرخ من جسدى كله
.. من صداعى و قرحة معدتى و درجة حرارتى المرتفعة
أذهب لطبيبى .. فيخبرنى أنه إكتئابًا
و يوصى لى بالمهدئات
***
ترى هل تستطيع المهدئات أن تعالج سرطان الروح ؟

4 comments:

Ihab the 2nd said...

كنت عارف انها مش حصبة
كنت حاسس و واثق لان دي مش اعراض الحصبة
انا كنت حاسس من الفترة انك محتاجة الي راحة نفسية .. و طالما اقترحت عليك ان تاخذي اجازة من العمل و ان تمكثي في منزلكم ولو لو اسبوع واحد بعيدا عن ان تكوني امرأة عاملة و ان تكوني فحسب آنسة جالسة في البيت تشاهد التلفزيون و تطل علي المطبخ
زي ما قلت واحدة مستنية عدلها زي بنات كتيرة
مكنتش بطلب منك ان تغيير نظامك لاني عمري ما هعمل كدا
انا بس طلبت اجازة
هبه انا عارف كويس ايه اللي مضايقك
ايه اللي قالب تفكيرك
عارف ايه اللي بيزورك في احلامك و يخليها كوابيس منذ سنوات
ربنا يخليكي اصمدي المرة دي و اول ما تخرجي منها انا و كل اصدقائك هنتكاتف سويا مع بعضنا البعض للحفاظ علي هبه
مش عشان هبه رغم اننا بحبها
و لكن عشان نفسنا
عشان الانسان اللي جوا كل واحد فينا و اللي مش بيفهمه او يرعاه الا هبه
انا فكرت ابعت لك الكلام دا في ميل بس قلت مفيش داعي ..
الاحترام و التبجيل و التقديس مش عيب
بالعكس .. انها اسمي ايات العرفان بالجميل .. انا عمري ما هقتل احترامي و تقديسي لك .. بالعكس
سوف اروي تلك المشاعر بـ ماء الورود
و احلي العصور
لتكبر و تنمو و تصبح شجرة كبيرة دافئة في عالم بارد قاس
اختي و بنتي هبه
حافظي علي نفسك رجاء .. و اعرفي ان الحياة امامك باذن الله حلوة و سعيدة مع من تحبين و يحبك
و تاكدي ان كل احلامك قريبة المنال باذن الله
و الطفلة اللي بتتكلمها عنها مغبتش .. مرحتش .. عمرها مش اتسرسب اونطة و لا حاجة .. الطفلة دي جواكي .. امال انا بقول لك يا بنتي ليه ؟؟ معقولة يكون ليا بنت في سنك دا ( وش بيطلع لسانه ) .. انا حاسس بالطفلة اللي جواكي .. و اخترتها عشان تكون بنتي زي ما القدر اختار لي ان تكوني اختي
كان نفسي يكون ليا اخت بنت و اخيرا وجدتها
لا اجعليها تضيع رجاء .. قبل ان تصبح شقيقتي كنت صنما و اصبحت انسانا
لا اريد ان اعود صنما مرة اخري .. و في نفس الوقت انتي بتمري بايام صعبة عشان كدا و كما اقول لك دائما
عيشي حياتك كما تختارين
انا مش عايز غير اني اراقبك سعيدة من بعيد
متعتبريش اخوتي ليكي نوع من التكليف او بطلب منك شئ او حتي مسئولية
مش عايز اكون بند في قائمة متاعبك
يكفي ما صنعه الاخرون
انتي عارفة رايي فيهم
شوية رعاع و ابواش
حاسس اني طولت عشان كدا هبطل كتابة
اتمني ان تعودي الي عالمك
و اتمني ان يفهمك هذا العالم لانك تستحقين ذلك
اخوك ايهاب احمد عمر

AlShiMaa said...

مرحباً

تأكدي أنه لن تستطيع أي مُهدئات أن تُعالج سرطان الروح،استسلام أي شخص لأفكاره السلبيه لن يودي به سوي للمزيد من الإنغماس في الاكتئاب و الحزن و المرض ، أياً كان قدر ما نُعاني منه و أياً كانت أسباب توارد كل الأفكار الكئيبة و السلبية على عقولنا ، لماذا لا نُحاول ولو لمرة واحدة أن نُفكر في جوانب حياتنا المُشرقة ، بالتأكيد ستجدي لديكي جوانب مُشرقة تهوّن عليكي ، لكن هي عادة الإنسان مابين يديه لايُفكر فيه و يظل فقط يتطلع لما هو آت ، وحين يأتيه ماينتظره سيتحوّل للتطلع لغيره ، اطردي من عقلك و من روحك كل شئ ، اعملي فورمات كامل و قفي وقفة واحدة فقط مع نفسك،وقفة اجعليها للتفكير في كل ماهو جيد لديكي ، في كل ما أنعم الله به عليكي وتخيلي حياتك بدونه كيف كانت ستكون ، لحظتها ستشعري بتفاهة أي إحساس آخر ، فكري بعدها في كيفية دعم مابين يديكي ،والحفاظ عليه ... ثقي بي وجربي مرة واحدة فقط و ستُدركي الفارق ..

شفاك الله وعفاك ، و أبعد عنكِ الهم والحزن ..

تحياتي ،

Davinci said...

ريم..
حقا لا أجد أفضل من : شفاكِ الله وعافاكِ.. من كل سوء..

Reem said...

إيهاب


كالعادة كلماتك دائما تجعلنى أذوب خجلا

هل أنا حقا بمثل هذه الأهمية لك أو لغيرك ؟

أتعرف ؟

كلماتك هذه هى التى سبق و أن أعادتنى لعالم ربما كنت سأفتقده للأبد ، و هى هذه المرة أيضا التى تساعدنى بفضل الله على إجتياز أزمة لا يعلم سوى الله كيف كنت سأجتازها وحدى

أشكرك كثيرا فلولاك أنت و كثير من الأصدقاء ما كنت هنا الآن

****


الشيماء

أشكرك لتشريفك الكريم لمدونتى


بالفعل وهبنى الله حياه جميلة مستقرة أشكره عليها كثيرا ، و لكن وهبنى معها أيضا حساسية قاتلة تشدنى دوما للإكتئاب القاتل

الحمد لله الذى يساعدنى عن طريق كلماتك المشجعة و كلمات كثير من الأصدقاء على إجتياز مثل هذه الأزمات المتكرة

بالفعل أشكرك كثيرا و أتمنى صداقتك كثيرا
****


دافنشى

أنا الحمد لله بقيت كويسة خالص


أشكرك