Wednesday, April 25, 2007

صرخة

صرخة تخرج من أحشائى و ليتمزق بعدها هذا الكون الداعر
... أصرخ ألما
... أنفجر صراخا
يتشنج جسدى مطلقا صرخته الخاصة
و تدفع عيناى دموعهما
فقط أصرخ
أصرخ
أصرخ
أصرخ
ولا يستجيب حلقى للصرخة ، فلا تخرج من بين شفتاى
***
فقط عجز مطلق

3 comments:

Ihab the 2nd said...

هذا شعوري منذ فترة طويلة .. جربته كثيرا و لكنه منذ فترة و هو يلازمني .
اول مرة اتي لي هذا الشعور حينما كنت في الجامعة اطالع نتيجة نهاية العام .. و لكل اسف لم اكن موفقا .. قررت ان اصرخ صرخة هادرة افرغ فيها كل انفعلاتي و اكون للجميع انني مظلوم
و بالفعل اتخذت القرار
و لكن ..
من سوف يسمعني ؟؟
و من سوف يصدقني ؟؟
و من سوف يقدر الصرخة ؟؟
سوف يقولون مجنون .. مؤكد سوف يقولون .. لذا ابتلعت صرختي
و كانت اخر مرة اتكلم فيها لمدة اسبوعين كاملين اصبت فيهم بــ الخرس
قلت لنفسي يا واد اخرس احسن
العجيب انه هنالك شبه بين كلمة خرس و صرخة
الخاء و الراء .. بل ان السين و الصاد حرفين متشابهين في النطق و الكتابة
و الكلمتين في النفس لهما نفس الصدي .. صدي الياس و العجز و الغضب ..
عموما .. هنالك نوع من الصرخات سوف اجربه في الفترة المقبلة و لكن لهذا الامر مكانا اخر ربما يكون في مدونتي الوليدة
اشكرك يا هبة علي كتاباتك لانها تكون دائما بشكل لا يوصف ابحارا في ذاتي و تساعدني كثيرا في فهم نفسي بشكل اوضح و ايسر ..
اخوك ايهاب

خواطر شاب غاضب said...

اولا صباح الخير
ثانيا انا قريت كل اللي انتي كتباه
كلامك كميل قوي
وذوئك في اختيار الاشعار عالي قوي
بصراحه فيه عندك بوست هو انا
او بصراحه اكتر لو حبيت اكتب حاجه تعبر عني مش هعرف اكتب احسن من دالبوست اللي هو
عند اخر الدنيا
بصي يا ستي
واضح ان شخصيتنا قريبه قوي
fa_fre@hotmail.com
ده ايميالي ياريت تسجليني عندك
و شكرا

Reem said...

إيهاب

لتسمح لى بتأجيل الرد عليك حتى أرد على خواطر شابنا الغاضب

***

عزيزى الشاب الغاضب

أشكرك بشدة على اعجابك بكتاباتى و أشكرك ايضا على أنك ترى ان ذوقى فى إختيار المقاطع الشعرية التى أضمها لمدونتى عالى

حقا أشكرك بشدة


هذا أولا
أما ثانيا

فأنا لا أتفق معك فى أن شخصيتانا قريبتان

و هذا ليس رأيا انطباعيا أو متحيزا ، فأنا قد قمت بقراءة كل كتاباتك و الردود عليها التى ضمتها مدونتك


أنا أيضا أؤمن بالحرية و لكن قناعاتى تختلف كثيرا عن قناعاتك ، فأنا و الحمد لله أجيد تماما التفرقة بين الحرية و الإنحلال
و أرى أن ماتدعو ايه من حرية الفكر الجنسى هى أفكار منحلة
فأنا أرى أن هذه العلاقة تبلغ قمة رقيها عندما تتمتع بخصوصيتها و ليس باعلانها و التعامل معها على اعتبار انها شئ يقدم على ارصفة الطرقات


عذرا كنت اتمنى حقا إضافتك على قائمة ماسنجرى و لكنى أرى أنه لا يوجد بيننا مواضيع مشتركة يمكننا مناقشتها معا

و شكرا لمرورك الكريم بمدونتى