Wednesday, March 21, 2007

..! ربيع و ابتسامة


النهارده بداية الربيع
شئ جميل إنك تصحى من النوم مبتسم و تحس إن الدنيا كلها مبتسمة معاك
بصراحة
ابتسامتى دى مش النهاردة بس
و مش بسبب الربيع بس
امبارح و أنا خارجة من الشركة عشان أروح كنت مبتسمة
كانت الساعة 8 و اشتغلت 3 ساعات زيادة
بس لما خرجت من الشركة حسيت إن الدنيا حلوة قوى
و إنى عندى أصدقاء رائعين جدا بيفكروا فى كتير
و إن عندى بيت جميل جدا
و عيلة متفهمة
و حياة ناجحة
حسيت وقتها بسعادة كبيرة جدا
و حسيت إن كل شئ فى حياتى فى مكانه المظبوط
رفعت عينيه للسما و قلت الحمد لله
كانت ابتسامة كبيرة جدا مرسومة على وشى
ابتسامة بتنور ملامحى كلها
و لما نزلت عينيه من على السما ، اتخبطت فى راجل ماشى على الأرض
راجل كان واقف قدامى
كان واقف قدامى بيبصلى
بيبصلى و بيصرخ فى وشى
بيصرخ فى وشى و بيقولى ايه فى الدنيا حلو عشان تبتسميله الإبتسامة دى كلها
صرخ فى وشى و قاللى مبتسمة ليه ، جاتك القرف
معرفتش أرد عليه
خدت ابتسامتى و جريت بيها من قدامه
كنت خايفة على ابتسامتى منه
جريت لحد محطة الباص و ركبت
هناك بس شفت ناس تانيين
و هناك بس رجعت لى ابتسامتى تانى
و النهارده بداية الربيع
من الصبح و أنا بشوف زهور فى كل مكان
شئ جميل إنك تبقى مبتسم الصبح و تشوف زهور
أصحى من النوم عشان أروح الشغل و أنا مبتسمة
الميه قاطعه و هاتوضى بميه ساقعة و مبتسمة
الأتوبيس زحمة و أنا على السلم مبتسمة
تأخير 5 دقايق على ميعاد الشركة و أنا لسه مبتسمة
شغل كتير قوى و فى الغالب هاشتغل وقت زيادة و أنا مبتسمة

***

مش عارفة
بس سألت نفسى ـ و أنا مبتسمة ـ هو الراجل اللى صرخ فى وشى امبارح كان عنده حق ؟

4 comments:

مصـطفي يحيـي said...

ربنا يبسطك كمان وكمان.
بس الراجل دة صرخ في وشك لية ،
بعدين انتي ما وصفتيهوش لية ، يعني كبير ف السن ، ولا حولين الأربعين ، ولا أصغر ، ولا أكبر ,,
شكله من أنهي مستوي اجتماعي ..
دة مهم جدا عشان نحاول نستنتج السبب.
بس ربنا يخلي أيامك كلها ربيع ف ربيع .

********
كل واحد في الدنيا بيدور ع الحق من وجهة نظره بس ..
يعني حقه وبس ..
وممكن يجور علي حقوق الأخرين ، عشان هو عايز حق أكتر ..
ماتشغليش نفسك بيه
********
الصورة علي فكرة تحفة اللي أنتي حطاها ..
اختياراتك ..في الصور جميلة جدا ف الحقيقة

Reem said...

كان شخص عادى جدا
و لو إنت معتبر إن اللى حصل امبارح موقف غريب ، فأحب أقولك إن دى مش أول مرة حد يصرخ فيه فى الشارع و يقولى مبتسمة ليه
ده عادى جداو لو شغلت نفسى بكل واحد مستغرب ابتسامتى مش هابتسم أبدا

ما علينا

اشكرك بشدة على اطراءك الرقيق على الصورة

الحصان الأسود said...

ايوة طبعا عندة حق

مبتسمة لية

هل الربيع يبعث على الابتسام هذا الفصل السيء بكل ما فية من تراب و حر وهواء و ريحة الهواء فية من التراب تسبب الحساسية وضيق التنفس

هل شوراع مصر بما فيها من تلوث و قاذورات وازدحام و ضوضاء تبعث على الابتسام

هل الاكل ومالمياة والتليفزيون تبعث على الابتسام

هل تعديلات الدستور تبعث على الابتسام

هل حرق زينهم و حوادث السفاح واللبن المسموم و ضحايا العبارة و اسعار الاكل والشقق و ضعف المرتبات تبعث على الابتسام

كشرتي شوية ولا لسة مبتسمة

لو كشرتي كدة يبقى اوكية وتمام

ولو لسة مبتسمة انصحك تعرضي نفسك على طبيب نفسي يعالجك من حالة الابتسام "اللا ارادي" واسألية لو كان يعرف يديني شوية منة

تحياتي

Reem said...

عزيزى الحصان الأسود
أولا : مرحبا بك فى مدونتى الصغيرة
ثانيا : ردا على تعليقك
ربما أنت لا تعرفتى ، لأنك لو كنت تعرفنى لعرفت أنى من كارهى فصل الربيع لكل الأسباب التى تفضلت بذكرها
و أيضا لأنك لا تعرفنى ، فأنت لا تعرف أنى أسكن فى منطقة شبرا الخيمة ، أى أن التلوث و الضوضاء و كل ما تفضلت بالحديث عنه هو واقعى اليومى المعاش
تجربتى اليومية فى الحياة هى ببساطة هذه الشوارع الملوثة القذرة ، و هى هذه الأطعمة الملوثة و هى برامج التليفزيون التى لا ترانى ولا ترى جيرانى ولا ترى منطقتى فى برامجها
تجربتى اليومية فى الحياة هى الأتوبيسات المزدحمة التى تقلنى لعملى ضعيف المرتب و هى حريق باب الشعرية الذى طال ورشة أبى ، و هى السفاح الذى أرغم صديقتى التى تعمل بالمعادى على ترك عملها

ربما لا أمارس نشاطا سياسيا و لكنى كمصرية ـ فقط كمصرية ـ أقاوم تعديلات الدستور و أشارك فى إنتخابات الرئاسة كى لا يستغل صوتى لصالح مرشح لا أريده ، و أفعل كل ما بوسعى لأعيش على هذه الأرض


و على الرغم من كل ما سبق فأنا مازلت مبتسمة ، فقط يا سيدى الفاضل لأن مواجهة كل هذا الهول بابتسامة ، هو أفضل من العبوس

فقط لأن ابتسامتى صباحا هى التى تنبأنى بأنى أقوى من كل ظروفى
بأنى أقوى من واقعى

بأنى سأحيا

ابتسامتى صباحا هى فقط أمل فى أن بلدى غدا لى و لأولادى

ابتسامتى صباحا هى فقط ابتسامة لمواجهة كل هذا القهر و القبح و البشاعة

اتمنى عزيزى أن أكون أجبتك على تساؤل ربما دار برأسك عن من أكون ، و لم أبتسم

مرة ثانية
مرحبا بك فى مدونتى الصغيرة جدا