Tuesday, March 6, 2007

إختلافى عنهم

زمان لما كنت صغيرة دايما كنت بحس إنى مختلفة
اسلوبى وطريقتى فى الكلام
طريقة لبسى و ألوانه
تفكيرى
قراءاتى
كل ده مختلف عن كل البنات اللى من دورى
بنات عيلتى
زميلاتى فى المدرسة
جاراتى
محدش أبدا كان زيى
مش بقول إنى كنت أحسن ، بس بقول كنت مختلفة
حالة الإختلاف دى كانت بتخلينى مش قادرة اتواصل مع حد أبدا
حتى لما كنت بخرج مع أصحابى أو بطلع رحلة ، ماكنتش بقدر أشارك مع حد
دايما كنت بحس إنى ماشية عكس الإتجاه
و دايما كان كل الناس بيؤكدوا لى إنى مش هاقدر أوصل لأى حاجة باتجاهاتى المعكوسة دى
***
فى المدرسة الإبتدائى كنت بعتقد إنى من مكان تانى فيه ناس تانيين و إنى جيت هنا بطريق الخطأ
و بدأت أحس إنى عندى جناحين
و بدأت أشوف جناحاتى اللى كنت حاسة إن كل الناس عندهم زيهم
فى المدرسة الإعدادى عرفت مش بس إن الناس مش عندها جناحات ، لأ الأسوأ إنهم مش بيشوفوا جناحاتى
هنا عرفت إنى مختلفة و إن إختلافى ده شئ غير مرغوب فيه
كنت بسيطة جدا
و كان عندى إيمان تام ببساطة كل العلاقات بين البشر
فؤجئت بإن كل أفكارى مثار انتقاد و سخرية
و بأنى لازم أماشى الجو
فى ثانوى اتعلمت أماشيه
كنت بدأت أكبر و افهم قوانين اللعبة
كنت بطلت أقف قدام كل حاجة و أى حد و أسأل ليه
كنت بطلت أطلب تفسيرات
عرفت إزاى أخدع و أنافق و أقول عكس كل اللى بحس بيه
خلصت ثانوى
بقيت فى الجامعة
حياتى مفتوحة تماما
آراءى كلها و وجهات نظرى محدش يقدر يقيدنى فيها
عرفت معنى كرامتى و حريتى
و عرفت كمان إزاى أحافظ عليهم
و عرفت إنى غلطت فى حق نفسى كتير قوى لما بدأت أهادن مجتمعى عشان أقدر أعيش فيه
و رجعت لنفسى
و رجعت لى جناحاتى تانى
و بدأت أقرا صح
و أناقش صح
و كمان أحدد طريقى و أهدافى صح
عرفت إنى عايشة وسط مجتمع بيحترف الدعارة
و إن دعارة الفكر هى أخطر بمراحل و أبشع من دعارة الجسد
و قررت إنى أبعد
أبعد بعيد
سألت نفسى إيه اللى يحصل لو بدلت صديقة بكتاب
و علاقة بأغنية
و مجتمع كبير بمجتمع أكبر
بالفعل
استغنيت عن البشر و اكتفيت بالأشياء
و كانت النتيجة أكتر من رائعة
لأول مرة من سنين يروح الصداع
لأول مرة من سنين أنام من غير كوابيس
لأول مرة من سنين أحس بدراعاتى اتحولت جناحات
و عشت
و بعيش
سعيدة بحريتى
رائعة باختلافى
مذهلة بشذوذى عن قطيع آلمتنى محاولة الإندماج فيه
***
الحمد لله
سعيدة جدا
مبسوطة جدا
حياتى مستقرة جدا
مش مرتبطة و مش عندى مانع أرتبط
بس المهم إن الانسان اللى هرتبط بيه يفهم الإختلاف ده و يقدره و يقدر يتعايش معاه
غير كده لأ
مش بدور على ضل راجل
ولا على شبه راجل
لأنى ببساطة سعيده جدا بوحدتى و تفردى و حريتى
و هاعيش
.............................................................................

2 comments:

مصـطفي يحيـي said...

همممممممم
أفكار كتيرة زي دي كانت بتجيني .. بس حكاية الجناحات دي جديدة ..
أنا كنت بحس أني روح .. وأن جسدي دة مش موجود..
أفكار فلسفية ، موحية .. ومثيرةللتفكير بطريقة رهيبة ..
أولا مش لازم نبدل الأشخاص بالأشياء
الأفضل - في رأيي -أننا بدل الأشخاص بأشخاص أفضل ..
مش عارف لية حاسيت أنك معادية للمجتمع ، وللناس ..
كدة مش صح يا ريم ، لو عايزة رأيي .
الصح أننا ناخد من الدميا اللي أحنا عايزينه ، ومانسبهوش يضحك علينا وياخد منا كل حاجة ، ويقنعنا أن التقوقع حول الذات أفضل وأسعد ..
كدة يبقي المجتمع عرف يضحك علينا

( هاعيش )

المهم إزاي نعيش ..
التفرد جميل ..
والحرية أجمل ..
بس الوحدة وحشة قوي ..
لازم تدوري علي متفردات ،ومتفردين زيك كدة ..
في النهاية حنكون مجتمع كامل متفرد ..
منفصل عن المجتمع اللي احنا فية ..
لو عملنا كدة ..
نبقي عشنا صح ..
دة رأيي ..
ببساطة ..
ومعلشي لو كنت طولت عليكي ..
أو دوشتك ..
وأخترقت وحدتك

Reem said...

مصطفى
صدقنى أنا مش معادية للمجتمع ولا حاجة كل الأمر إن طبيعة فترة الدراسة فى الجامعه كانت صعبة شوية ، بس أنا تجاوزتها الحمد لله
و إمن كنت لسه بتقول إنى زوبعة تمشى على قدمين
و كمان أنا محدش بيعرف يضحك عليه
عندى رغبة و إرادة فى الحياة تكفى المحبطين كلهم لو اتوزعن عليهم
بس أنا مش بوزع على حد عشان أنا طماعة شوية

***

أوعى تقول تانى كلام من نوع ضيف تقيل و اخترقت وحدتك و الحاجات دى

***
مصطفى
أمثالنا بيعيشوا ببعض